Book Details

Tareeq Molnbeek AlReqa Cvoer
طريق مولنبيك الرقة

في 7 كانون الثاني (يناير) 2015 تعرَّضت فرنسا لاعتداءات استهدفت جريدة ساخرة ومتجرا يهوديا. ونفَّذ الاعتداء شبانٌ لم يغادروا التراب الفرنسي ولكن ائتمروا بأوامر أصدقائهم الذين ارتقوا في سلّم جهاز العمليات الخارجية التابع لتنظيم داعش في الرَّقة في سوريا. وفي منتصف الشهر أحبطت قوات الأمن البلجيكية خُطة إرهابية في مدينة “فيرفيي” في جنوب شرق البلاد. ونقل الخُطة مقاتلان بلجيكيان من أصل مغربي عادا من سوريا، بتكليف من التنظيم، من أجل تنفيذ اعتداء ضد مؤسسة يأُمُّها الجمهور. وحصلت الخلية على دعم ثُلَّة من ضاحية مولنبيك المجاورة لوسط العاصمة بروكسيل. ولم تشكل المجموعة الخليَّة الجذع التي ستتفرع عنها خلايا أخرى بل إن العملية كانت بمثابة المناورة الفاشلة وبداية الحرب التي شنها التنظيم ضد فرنسا في تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 وبروكسيل في آذار (مارس) 2016. وفي كل خطوة يكتشف المحققون أن الخيوط تقود إلى بلجيكا التي تحولت إلى قاعدة خلفية للتنظيم في أوروبا وخاصة إلى ضاحية مولنبيك التي أصبحت محطَّ أنظار العالم وصنَّفها البعض بملاذ تنظيم القاعدة في جبال “تورا بورا” في أفغانستان أو مدينة الرَّقة، مقرّ جهاز عمليات داعش الخارجية. وتساءل المراقب والباحث ورجل الشارع عن الأسباب التي تدفع شبانا إلى السفر للقتال في سوريا والعودة منها برغبة تدميرية للانتقام من المجتمع الأوروبي الذي احتضن ذويهم قبل أكثر من نصف قرن وساوى بينهم وبين مواطنيه. وفي الجولة الميدانية التي يخضوها القارئ عبر صفحات الكتاب سيجد أجوبة وثَّقها الكاتب على لسان المهاجر والمواطن البلجيكي، والسياسي والأكاديمي، والمتقاعد والشاب، والأم المنكوبة والقاضي والمسافر العائد من سوريا. ويتوقف أيضا على الهُوَّة المتسعة بين البلجيكيين من أصل أوروبي وبين مواطنيهم المسلمين، وعلى مؤشرات تغيُّر المزاج السياسي وتنامي نزعة الانغلاق والخوف من الآخر. والآخر هو اللاجئ والمهاجر والمسلم..

  • Pages : 205
  • Year : 2017
  • Distributor : Mdrek
  • Tags :

$9.00