Posted on

البيان: حمد الحمادي يعزز الأدب السياسي الإماراتي بـ «هل من مزيد»

أعلن الروائي الإماراتي د. حمد الحمادي، مدير إدارة الاتصال في المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن إصدار روايته الجديدة «هل من مزيد»، التي تستند إلى أحداث حقيقية، وهي رواية سياسية وطنية تتحدث، وللمرة الأولى، في الأدب الإماراتي، عن جماعة شباب المنارة الإرهابية التي كانت تخطط لعمل إرهابي مسلح في الإمارات، وهي القضية التي صدر الحكم فيها، في منتصف العام الحالي.

وتصدر الرواية تزامناً مع انطلاقة فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، مطلع الشهر المقبل، عن طريق دار مدارك للنشر. ويتطرق الحمادي في روايته الجديدة إلى أسرار جماعة شباب المنارة وتفاصيل العملية الإرهابية التي كانوا يخططون لها وذلك في طابع اجتماعي سياسي يوثق هذه القضية المهمة التي عاصرها مجتمع الإمارات أخيراً. وتدور أحداث الرواية، النابعة من ارتباطات جماعة شباب المنارة في الإمارات، وبالأخص في دبي ورأس الخيمة. وتمتد فصولها لتشمل إيران وسوريا. وذلك وفق التفاصيل الحقيقية لقضية شباب المنارة.

والمتابع للنهج الأدبي للروائي الحمادي يلاحظ أنه وضع لنفسه خطاً روائياً جديداً على سكة الأدب الإماراتي، فهو أول من أصدر روايات سياسية عن الإمارات، كما أنه يبني رواياته على أحداث حقيقية حول أبرز القضايا السياسية في المجتمع، حيث تشكل إصداراته الروائية بداية لعهد الأدب السياسي في الإمارات.

وصدرت للروائي الحمادي، سابقاً، إصدارات أدبية عدة في مجالي الرواية والتطوير الذاتي. ففي 2012 صدر له كتاب «يساراً جهة القلب» الذي يدمج الأدب بمفهوم التطوير الذاتي والتغيير نحو الأفضل.

وعام 2014 صدرت روايته الأولى «ريتاج»، المبنية على أحداث حقيقية.. وهي رواية عن الحب والأمن وقضية التنظيم السري للإخوان المسلمين، وتعد أول رواية سياسية عن الإمارات، إذ توثق لهذا الحدث السياسي الذي مرت به الدولة. وبعد إصدار الرواية جرى ترشيحها من قبل عدد من المنتجين لتحويلها إلى عمل درامي، وتبنت شركة أبوظبي للإعلام الرواية لتكون أول رواية عن الإمارات تتحول إلى عمل درامي، وحولتها الشركة إلى مسلسل «خيانة وطن» الذي لاقى إقبالاً منقطع النظير خلال عرضه في رمضان 2016.

كما صدرت للحمادي، عام 2015، رواية «لأجل غيث» – إماراتي في داعش.. رواية الحب في زمن الإرهاب.

المصدر: http://www.albayan.ae/five-senses/mirrors/2016-10-27-1.2743915